تسجيل الدخول

بعد مقتل جنود اتراك في ادلب..الطيران الحربي التركي يقصف مواقع للنظام السوري

2020-02-03T21:17:44+02:00
2020-02-03T21:18:14+02:00
غير مصنف
admin3 فبراير 2020192 views مشاهدةآخر تحديث : منذ 12 شهر
بعد مقتل جنود اتراك في ادلب..الطيران الحربي التركي يقصف مواقع للنظام السوري

قتل ثمانية عسكريين اتراك في قصف جوي نفذه النظام السوري على القوات التركية في ادلب، وأعلنت وزارة الدفاع التركية استهداف 40 موقعا للنظام في شمال غرب سوريا.

وقال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ان التطورات في اقليم ادلب وصلت مرحلة لا يمكن الصبر عليها وأصبحت خارج نطاق السيطرة.

اقرأ ايضا: قتلى وجرحى في غارات روسية وسورية وتعزيزات تركية بريف إدلب الشمالي

وكما اعلنت وزارة الدفاع التركية في وقت سابق عن مقتل ستة خمسة عسكريين ومدني من الاتراك، وردت القوات التركية على الهجوم ودمرت أهدافا في منطقة إدلب، موضحة ان القوات السورية نفذت القصف رغم اخطارها بمواقع القوات التركية مسبقا.

وقال مصدر عسكري تركي ان الجانب التركي قد الغى مع الجانب الروسي تسيير الدوريات المشتركة بينهما اليوم الاثنين، وسيتوجه وزير الدفاع التركي وكبار ضباط قيادة الاركان الى الحدود مع سوريا.

350 1 - دراما لايف

وأشار المصدر العسكري التركي ان الجنود الاتراك الذين قتلوا في ادلب لم يكونوا ضمن اي نشاط عسكري، وقال ان الادعاء الروسي بان تركيا لم تنسق مع موسكو بشأن العملية العسكرية في ادلب غير صحيح.

وفي اتصال هاتفي اكد وزير الخارجية الروسي (سيرغي لافروف) مع نظيره التركي (مولود جاويش اوغلو)على ضرورة فصل المعارضة عمن وصفهم  بالارهابيين ووضع حد للاستفزازات الموجهة للجيش السوري.

وناقش الوزيران عبر الخط الهاتفي مسار التسوية السورية مع  اهتمام خاص بتطورات الوضع الحالي وخفض التصعيد في ادلب.

وفي مطار اسطنبول وقبل التوجه الى اوكرانيا قال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ان القوات التركية ردت بالمثل على الهجوم الذي استهدف قواته في ادلب، مؤكدا ان قواته مصممة على الاستمرار في عملياتها العسكرية بسوريا، وان من شنوا هذا الهجوم سيدفعون الثمن.

وقال اردوغان ان قوات بلاده استهدفت نحو 40 نقطة للنظام السوري، وقال ان الغارات التركية ادت الى مقتل نحو 35 من منفذي الهجوم على القوات التركية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.