تسجيل الدخول

ماذا يحدث لجسم الإنسان عند تناول “كبد الدجاج”

2020-02-03T18:09:06+02:00
2020-02-03T18:09:08+02:00
غير مصنف
admin3 فبراير 2020294 views مشاهدةآخر تحديث : منذ 12 شهر
ماذا يحدث لجسم الإنسان عند تناول “كبد الدجاج”

على الرغم من شهرة الدجاج ودخوله في عدد كبير جدا من الوصفات، وتفضيل الصغار والكبار له، فإن كبدة الدجاج لا تلقى الاهتمام ذاته، بل يهملها الكثيرون ولا يتناولونها، وهم بذلك يحرمون أنفسهم من طعام غني بالعناصر الغذائيّة اللازمة.

وهناك البعض من يعشق كبد الدجاج كونها من الأطعمة الشهية اللذيذة، لكن قد لا يعرف كثيرون أنها غنية بعناصرغذائية مهمة لصحة الإنسان.

حيث كل 100غرام من كبدة الدجاج بدون إضافات تمد الجسم بحوالي 170 سعرة حرارية، بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من المغذيات والمكملات الطبيعية مثل البروتين ،الأملاح المعدنية والكثير من الفيتامينات ،وهي لا تعمل على إنقاص الوزن فقط، أو تقوي الأعصاب وتنشط الذاكرة، لكن هناك فوائد أخرى نقدمها لكم:

1- يحتوي كبد الدجاج على نسبة عالية من البروتينات التي تعمل على بناء عضلات الجسم.

2- الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية؛ لاحتوائه على إنزيم Q10، وهو إحدى مضادات الأكسدة التي ينتجها الجسم لمساعدة خلايا الجسم في النمو والتجدد.

3- يحتوي كبد الدجاج على نسبة مرتفعة من الحديد، حيث إنه يساعد على الأداء البدني والعقلي في الجسم.

4- تعدّ وجبة ممتازة لعلاج من يعانون من فقر الدم، وخاصّة إذا ما أضيف إليها عصير الليمون للحصول على فيتامين ج الذي يساعد على امتصاص الحديد المتوفّر بكميّة جيدة فيها، كما أنّ حمض الفوليد يساعد في إنضاج خلايا الحمراء لتصبح فعّالة.

شاهد أيضا : فوائد الزنجبيل

5- يساهم الكبد في إنقاص الوزن، نظرا لاحتوائه على البروتينات التي تقلل من الجوع والشهية، وترفع من معدل حرق الدهون.

6- تغذّي وتحافظ على صحة وجمال الجلد، والشعر، والأظافر.

7- تحسن الرؤية

8- يعمل على تقوية عظام الجسم، والأعصاب وتنشيط الذاكرة

9- من فوائد الكبد أنه يزيد من نشاط جسم الإنسان، ويقضي على الشعور بالتعب والإرهاق.

10- تحسن القدرة على الإنجاب وزيادة الخصوبة

11- يحافظ على صحة الغدة الدرقية، لاحتوائه على مادة “السيلينيوم”، التي تساعد على الحفاظ على الهرمونات المتعلقة بأداء الغدة، وتنظيم إنتاج الأكسجين التفاعلي داخل الغدة، وحماية الغدة من الأجسام المضادة لها.

12- يعد الكبد مصدرا لفيتامين “أ”، الذي يعمل كمضاد للأكسدة وبالتالي يساعد على تقوية الجهاز المناعي في الجسم.

ومن المهم الاعتدال في تناول الكبدة خاصّة لمن يعانون من أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم وذلك لاحتوائها على مستويات من الكولسترول، كما أنّها تحتوي على مستوىً عالٍ من أحماض اليوريا وبالتالي فهي غير مناسبة لمرضى النقرص، كما أنّ الإفراط من تناولها يسبب ارتفاع مستوى فيتامين أ عن الحد الطبيعي كونها غنيّة به، ممّا يتسبب في بعض المشكلات الصحيّة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.