وأضاف: “سنتذكره كثيرًا ويجب أن نذكر فقط برامجه المشهورة مثل ذا غوديز وأيم سوري أي دونت نو، كان لديه بالطبع الكثير الكثير من المعجبين الذين كان يعاملهم بمرح دائمًا حتى بعد إنهائه التدريبات الطويلة والمرهقة والتسجيلات.”

ولد بروك تايلور، في بوكستون وسط إنجلترا عام 1940، ليغادر أهله وأحبته بعد إصابته بمرض كوفيد 19 ويترك وراءه زوجته كريستين وابنيه بن وإدوارد، وبدأ تايلور مسيرته الفنية في مجموعة فوتلايتس الشهيرة بجامعة كامبريدج، ثم انتقل للعمل في الإذاعة في برنامج أنا آسف، سأقرأ ذلك مرة أخرى.

ودخل عالم التلفزيون في عام 1967 في مسلسل “أخيرا، عرض 1948″، حيث قام بدور البطولة جنبا إلى جنب مع جون كليز وغراهام تشابمان، وعرف عن بروك تايلور إسهاماته في المسلسلات الكوميدية البريطانية، حيث عمل خلال حياته المهنية في الراديو والتلفزيون والسينما والمسرح على مدى أكثر من نصف قرن.