تسجيل الدخول

رجل “ميت” يظهر حيًا بعد أربعة أيام من جنازته

منوعات
admin10 يناير 202116 views مشاهدةآخر تحديث : منذ أسبوع واحد
رجل “ميت” يظهر حيًا بعد أربعة أيام من جنازته



رجل ميت يظهر حيًا بعد أربعة أيام من جنازته - دراما لايف

ظهر رجل “ميت” في هندوراس على قيد الحياة بعد أربعة أيام من جنازته، مما سبب صدمة كبيرة لزوجته، التي أخطأت في التعرف على جثة داخل المشرحة، ودفنت ضحية غير معروف توفي بفيروس كورونا.   

وقضت فيكتوريا سارمينتو عدة أيام في البحث عن زوجها خوليو بعد أن فشلت المرأة البالغة من العمر 65 عامًا في العودة إلى المنزل.

وفي 30 ديسمبر، نقلت ربة المنزل من منطقة “إل كارمن” بهندوراس، وثائق هويته إلى المستشفى المحلي، حيث أخبرها الموظفون أنه توفي مؤخرًا بسبب فيروس كورونا.

تعرفت بعد ذلك على جثته في مشرحة مستشفى أوكسيدنت، قبل تسلمها لدفنها.

واستأجرت الزوجة، مديري الجنازات لنقل جثة الرجل على بعد 30 ميلاً من المستشفى إلى قريتها الريفية في بلدية سان نيكولاس في كوبان بغربي البلاد، حيث سيطرت الصدمة على أقاربه طوال الليل قبل جنازته.

قالت المرأة إنها دفعت 10500 لمبيرا (320 جنيه إسترليني) لتغطية نفقات الجنازة.

وكانت سارمينتو لا تزال في حالة حداد عندما عاد الزوج خوليو إلى المنزل بعد أربعة أيام بعد أن عُثر عليه مصابًا في حقل ببلدية ترينيداد المجاورة، بعد أن ذهب في نزهة على الأقدام لكنه سقط ولم يستطع النهوض مرة أخرى، وبقي هناك لعدة أيام دون طعام أو شراب.

وقالت الزوجة لصحيفة “لابرينسا” في هندوراس: “لم يكن زوجي قد مات، لأن زوجي هنا الآن. تعرفت عليه. أود أن يعيدوا لي بعضًا مما أنفقته، لأنهم أعطوني جثة شخص لا أعرفه. كان ينبغي على السلطات في المشرحة فحصه بشكل صحيح لمعرفة ما إذا كان هو بالفعل”.

وأكدت المستشفى أن الرجل المجهول الذي تم دفنه على أنه زوج المرأة بالخطأ وصل في حالة خطيرة مصابًا بـ كوفيد – 19 في 27 ديسمبر، وتوفي بعد بضع ساعات.

وقال مدير المستشفى، خوان كارلوس كاردونا، إن المرأة هي التي حددت خطأ أن الرجل هو زوجها.

وأضاف: “تعليمات لجنة الطوارئ البلدية هي ترك المريض الذي يموت من كوفيد في غرف باردة لمدة ستة أيام في حالة حضور أحد أفراد الأسرة. ثم ظهرت الزوجة وهي تحمل بطاقة هويته وتعرفت عليه وقالت إنه زوجها”.

وأوضح أنه “بعد أن لاحظ الموظفون التشابه الجسدي بين القتيل والصورة التي حملتها سارمينتو، تعرفت على الجثة نفسها في مشرحة المستشفى”.

وتابع: “بموجب بروتوكولات الأمان الصحيحة، فتحت الحقيبة البلاستيكية وقالت إنه هو. لهذا تم إطلاق الجثة لها”.

وبحسب المستشفى، فقد اتصل بها أحد أبناء جوليو معربًا عن شكوكهم بشأن القتيل بعد فتح التابوت يوم الجنازة، لكنه مضى في مراسم الدفن رغم شكوكهم.

قال مدير المستشفى: “الشيء المنطقي هو إعادة الجثة حتى نتمكن من التحقيق. لكن فيما بعد اتصل الأقارب وقالوا إنه الشخص المناسب بعد كل شيء وسوف يدفنونه”.

وأضاف: “لدينا كل شيء موثق. لدينا حتى اعتذار من أحد الأطفال ، إذا أصبحت هذه دعوى قضائية”.





Source link

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.