تسجيل الدخول

العثور على طفل ميتًا في الثلاجة وهو يرتدي ملابسه الداخلية

منوعات
admin14 يناير 202113 views مشاهدةآخر تحديث : منذ 5 أيام
العثور على طفل ميتًا في الثلاجة وهو يرتدي ملابسه الداخلية



العثور على طفل ميتًا في الثلاجة وهو يرتدي ملابسه الداخلية - دراما لايف

عثر على جثة صبي مراهق، مرتديا سرواله فقط داخل ثلاجة مهجورة في حديقة منزل جدته.

وعُثر على جوزيه إدواردو ألفيس جونكالفيس روزا (15 عامًا)، ميتًا داخل ثلاجة في منزل بفيلا أديلينا، أحد أحياء مدينة كامبو جراندي غرب وسط البرازيل بعد ظهر يوم 11 يناير.

ولم يكن الصبي يرتدي سوى بنطلون داخلي، ولم تظهر أي علامات واضحة على العنف.

وغالبًا ما ساعد جوزيه شقيقه، ليوناردو (26 عامًا)، وهو فني ثلاجات، في وظائف غريبة، وعندما بحث عنه ابن عمه، كارلوس ماجنو جونكالفيس رودريجيز (20 عامًا) للحصول على وظيفة لم يعثر عليه قبل أن يكتشف جثته داخل الثلاجة.

وقال ليوناردو لوسائل إعلام محلية: “اعتقدت أنه غريب، فقد كان مفقودًا منذ وقت مبكر. اتصلت بالجميع ولم يعرف أحد شيئًا”.

وكان المنزل مقفلاً في ذلك الوقت، ولم تكن جدة الطفل في المنزل، وعندما كانت تخرج، غالبًا ما كانت تترك مفتاحًا في مخبأ سري، وهو ما يعرفه الشابان.

وعندما قرر كارلوس البحث عن جوزيه داخل المنزل، قفز على الحائط ووجد الفريزر غير موصل بالكهرباء في الحديقة الخلفية، مع قطرات من الدم تتساقط في حفرة.

وقال لوسائل إعلام محلية: “كانت رائحتها كريهة بالفعل. فتحت الثلاجة ووجدته جالسًا في سرواله الداخلي فقط”.

واتصل بخدمات الطوارئ التي وصلت إلى مكان الحادث، والتي أكد وفاة جوزيه.

وكان يوجد في الحديقة عدد من الكراسي الموضوعة في دائرة، مما يشير إلى أن الطفل لم يكن بمفرده، كما تم العثور على خرطوم في مكان الحادث، والذي ربما تم استخدامه للتنظيف.

كما تم تدمير عدد من النباتات، مما يشير إلى أن الأشخاص الذين كانوا معه قفزوا على الحائط للهرب.

وذكر ليوناردو أن شقيقه طلب منه تدخين الشيشة مع بعض الأصدقاء، وقال لوسائل إعلام محلية: “أنا فقط لا أعرف مع من”. وأضاف إن جوزيه لم يكن لديه مشاكل، لقد أحبه الجميع”.

وضبطت الشرطة مفكرة وهاتف محمول وسكين في مكان الحادث. وتحقق حاليًا في الوفاة الغامضة.





Source link

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.